المحترفينالمنتخبرياضة

جوهرة مغربي طرد من معسكر المنتخب المغربي فأصبح قائد ميلان

‎بعد ادم ازنو وفيصل حرشاوي، ظهر لاعب جديد من اللاعبين من مزدوجي الجنسية الذين تعرضو الى تهميش غير مفهوم من مدربي المنتخبات الوطنية المغربية، ويتعلق الامر بادم باكون الذي كان قد تعرض للطرد من احد معسكرات المنتخب المغربي للفئات الصغرى.

ادم خاض الشوط الثاني من مباراة شباب ميلان الماضية ضد نيوكاسل في دوري ابطال اوروبا للشباب بشارة العمادة في ذراعه!، اللاعب عمره 17 سنة فقط ويلعب مع فريق ميلان لأقل من 19 سنة ، بل وأصبح قائدا للفريق.

ادم باكون وبحسب ما اكدته المرصد برو، تم استقطابه واستدعاؤه للمنتخب الوطني تحت 15 سنة قبل ثلاث سنوات تقريبا لكن مستواه لم يرق للناخب الوطني آنذاك عبد الله الادريسي، الذي طلب منه مغادرة المعسكر قبل نهايته حسب ما أكده ذات المصدر نقلا عن مقربين من اللاعب.

باكون الذي غادر المعسكر محبطا تلقى بعد أشهر من ذلك استدعاءا من المنتخبين البولوني (جنسية والدته) و الإيطالي بلد النشأة، وقد اختار ايطاليا، لعب مع فئة اقل من 17 سنة مباريات كثيرة ومع فئة اقل من 20 سنة ثلاث مباريات.

ويبدو أن رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع قد سئم من هذا التهميش الغبي، لذالك قرر يوم امس عدم تجديد عقد كريس فان بويفيلد مدير المنتخبات الوطنية الذي يشرف على اختيار مدربي المنتخبات الوطنية وكذالك استقطاب المواهب، وبحسب ما قالته جريدة الصباح فان فوزي لقجع سيراجع عقود مدربي المنتخبات الوطنية الصغرى، والحديث هنا عن سعيد شيبا وهبي وعصام الشرعي، اذ يبدو ان هذا الثلاثي قد يتعرض الى الإقالة ايضا.

Related Articles

One Comment

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button