المحترفينالمنتخبرياضة

قرار حكيم زياش المفاجئ يقسم الجماهير لمؤيد له ومعارض, فمن على حق

خلف قرار حكيم زياش برفض الصلح مع الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش انقساما داخل الجمهور المغربي, الجماهير المتتبعة لشؤون المنتخب المغربي تفاعلت مع قرار حكيم زياش بوجهات نظر مختلفة.

وقد رفض حكيم زياش كل المحاولات الرامية لعودته للمنتخب الوطني, بل ورفض الرد على مكالمات فوزي لقجع واعضاء اخرين في الجامعة وحت مكالمات ونصائح بعض الوسطاء الذي حاولو اقناعه بالصلح, ليتشبت بقراره حتى النهاية.

الجماهير المغربية انقسمت الى قسمين, فئة عارضت قرار حكيم زياش وعاتبته كثيرا عن ذالك, بل ان البعض قدم انتقادات لاذعة للاعب واعتبره ناكر للجميل, هذه الفئة المعارضة انطلقت من فكرة أن عودة زياش كان مطلبا جماهيريا وزياش رفض طلب الجماهير ولم يكترث لها, خصوصا وأن هذه الجماهير هتفت عشرات المرات باسمه اما انظار ومسامع لقجع ووحيد زمانه, وظلت تهتف باسمه حتى في لحظات التأهل الى نهائيات كاس العالم قطر 2022.

الفئة الثانية التي أيدت قرار زياش انطلقت من فكرة أن اللاعب المغربي متشبت بقراره ورافض للصلح مع شخص تفنن وابدع في تشويه سمعته وتلطيخها ببعض الأكاذيب, وأشارت ذات الفئة عبر عشرات التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي الى أن زياش يرفض وحيد خليلوزيتش وليس المنتخب المغربي, وبأن اللاعب كان سيعود للمنتخب لو تمت اقالة وحيد, لأن مشكله الأساسي مع المدرب البوسني, اذا فبقاءه على رأس العارضة الفنية للمنتخب يعني استمرار غياب زياش عن المنتخب.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button