المحترفينرياضة

صراع المغرب، تونس والسويد من أجل اللاعب ياسين عباس العماري

مازال موضوع اللاعبين مزدوجي الجنسية، يشغل بال الإتحادات الكروية، حيث تسعى في محاولاتها لإستمالة بعض المواهب لتمثيل منتخبات الأصل.

ومن بين الاعبين الذين اتجهت لهم الأنظار، اللاعب الشاب ياسين عباس العياري، لاعب فريق أك سولنا السويدي، والذي يحمل 3 جنسيات.

صاحب ال 18 سنة، ولد في السويد، من أب تونسي و أم مغربية، يلعب حاليا للمنتخب السويدي لأقل من 19 سنة، كما لعب سابقا لفئة أقل من 17 سنة، وعمد الإتحاد التونسي للتواصل من أب اللاعب، والذي أكد في حوار مع موقع “وين وين” تواصل سليم بن عثمان وهو مسؤول تونسي، من أجل معرفة قرار اللاعب، لكن أب اللاعب العياري طالب بمهلة للتفكير، للحسم في القرار الدولي، وأضاف والد اللاعب دائما، أن تركيز العياري منصب حاليا مع فريقه السويدي، والذي بدأ في التواجد معه في تشكيلة الفريق رغم صغر سنه.

وكانت الجامعة المغربية لكرة القدم، قد أكدت قبل أيام في شخص الرئيس فوزي لقجع، تواصلها مع مجموعة من المواهب الشابة، والتي تحمل جنسيات مزدوجة، من أجل محاولة إقناعها لإختيار اللعب للمنتخب المغربي مستقبلا.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button