المنتخبرياضة

3 مشاكل تعجل برحيل وحيد خليلوزيتش من المنتخب المغربي

بدأ الحديث في الأونة الأخيرة عن قرب رحيل وحيد خليلوزيتش من المنتخب الوطني المغربي, حتى أن البعض أصبح يتحدث عن البدلاء المحتملين للمدرب البوسني لتدريب المنتخب بعد رحيله.

هنالك فئة كبيرة من الجماهير المغربية تطالب ب رحيل وحيد خليلوزيتش من المنتخب المغربي, معتبرينه السبب الرئيسي في العديد من المشاكل التي وقعت للمنتخب والتي لم يتم حلها بعد, ويكن تلخيصها في ثلاث مشاكل.

مشكل استبعاد اللاعبين المهمين:

استبعاد وحيد خليلوزيتش لثلة من اللاعبين المميزين من المنتخب المغربي, وخصوصا حكيم زياش ونصير مزراوي, كان بمثابة الشرارة التي أشعلت الاحتجاجات ضده, خصوصا بعد تعنثه وإصراره على قراره, بل وتشويهه لصورة حكيم زياش في أكثر من مرة أمام الصحافة والإعلام, والاهم من هذا كله هو أن هذا الثنائي (زياش مزراوي) يعتبران من أفضل اللاعبين المغاربة حاليا ولكن المنتخب المغرب حرم من خدماتهم بسبب المدرب البوسني.

تهميش عبد الرزاق حمد الله:

لعل موضوع عبد الرزاق حمد الله كان ولا يزال من بين المواضيع التي أججت الإحتجاج من طرف الجماهير المغربية اتجاه المنتخب والجامعة على حد سواء منذ حقبة هيرفي رونار, لكن ومع قدوم وحيد خليلوزيتش للمنتخب المغربي لم يتغير أي شيء, واستمر تهميش اللاعب واستبعاده من المنتخب, طبعا هنالك مؤاخذات على اللاعب أيضا لما فعله في السابق, ولكنه أكد في اكثر من المناسبة بأنه مستعد لتلبية نداء الوطن في أي لحظة ومن دون أي شروط, ورغم ذالك وبالرغم من تألقه في الاونة الأخيرة, استمر وحيد في استبعاد اللاعب من جديد, مما جعل الجماهير تغضب أكثر وأكثر وتطالب برحيل المدرب البوسني.

أسلوب لعبه :

وحيد خليلوزيتش ينهج أسلوب لعب مباشر في معظم المباريات, يعتمد على العرضيات بشكل كبير ويتفادى الاحتفاظ بالكرة لوقت أطول, طريقة لعب وحيد لا تلبي رغبة الجماهير المغربية التي تعودت على التيكي تاكا والكرة الجميلة وبناء الهجمة من حارس المرمى كما كان عليه الامر في حقبة رونار, لذا فعندما تشاهد مباريات المنتخب المغربي الأخيرة تجدها خالية من المتعة الكروية, صحيح أنه يفوز في معضم مبارياته لكن أسلوبه خالي من المتعة الكروية التي تحبها الجماهير والتي تميز بها المنتخب لسنوات طويلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button