سياسة

انسحاب جزء من القوات الروسية والغرب يحقق في ذلك

أعلنت روسيا أمس الثلاثاء أن أن بعض قواتها عاددت إلى قواعدها بعد تدريبات بالقرب من أوكرانيا.

بعد هذا الإعلان إتفق الرئيس الأمريكي جو بايدن مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على ضرورة التحقق من صحة الإعلان الروسي الذي ينص على سحب قواتها من الحدود مع أوكرانيا.

ويذكر أن بايدن و ماكرون قد إتفقا خلال مكالمة هاتفية على الحفاظ على التنسيق التام لمواجهة الرئيس روسي فلاديمير بوتين، كما قال البيت الأبيض أن الرئيسين قد بحثا خلال الإتصال على جهود الردع الجاري بالتنسيق مع الحلفاء.

كما أضاف البيت الأبيض أن جو بايدن و ماكرون أكدا دعمهنا المستمر للمسار الدبلوماسي لحل الأزمة ببن روسيا و أوكرانيا.

وأعلنت أوكرانيا عن تعرض وزارة الدفاع وبنكين للإختراق الشيء الذي دفع واشنطن إلى التنسيق عن كثب مع الحلفاء في حلف الشمال الأطلسي وشركاء أخرين لتوسيع دفاعاتهم لمواجهة التهديدات الإلكترونية.

وبين مسؤولون أمريكيون وأوروبيون أن الولايات المتحدة وحلفاؤها مستعدون للرد على أي هجمات إلكترونية روسية وسط تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا، وإن نطاق الإجراءات التي ستتخذ أو العقوبات الانتقامية سيعتمد على حجم عمليات الاختراق.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button