المنتخبرياضة

وحيد خليلوزيتش..قصة حب لا تنتهي مع الاقالة

بعدما أشارت مصادر جامعية حول النية إلى إقالة مدرب المنتخب المغربي وحيد خاليلوزيتش بعد إجراء مباراتي السد ضد المنتخب الكونغولي والمؤهلة لمونديال قطر 2022، يبدو أن قصة المدرب مع الإقالة أصبحت قصة حب لاتنتهي، خاصة بعدما تم استبعاده في أكثر من مناسبة وإقالته، ولعل أبرزها كانت رفقة المنتخب الياباني بعدما أهل منتخب الساموراي لمونديال روسيا سنة 2018 ، لكن تقرر إقالته قبل إنطلاق المنافسة العالمية، وكان اتحاد الكرة الياباني قد أرجع السبب إلى نقص الثقة وتراجع القدرة على التواصل في منتخب اليابان، وعلى غرار مشاكله مع اللاعبين المغاربة أبرزهم حكيم زياش ونصير مزراوي فقد قام المدرب الحالي للمنتخب المغربي باستبعاد ثلاثة لاعبين من أعمدة المنتخب الياباني آنذاك، الأمر الذي عجل برحيله.

وتمت إقالة خاليلوزيتش أيضا من تدريب فريق طرابزون سبور التركي بعدما كان قد قاد المنتخب الجزائري في نهائيات كأس العالم بالبرازيل إلى المرور لدور الثمن لأول مرة في تاريخ الكرة الجزائرية، وكان قد استبعد أيضا بعض لاعبي المنتخب الجزائري من كأس إفريقيا أبرزهم مجيد بوقرة، حسن يبدا وآخرون.

ويبدو أن مقام المدرب وحيد خاليلوزيتش لن يطول رفقة المنتخب المغربي، في ظل إقصاءه لأسماء بارزة وإسقاطها من لائحة المنتخب المغربي، وكذا خرجاته الإعلامية ورسائله القاسية في حق بعض اللاعبين، بالإضافة إلى رغبة الأغلبية الساحقة في الإنفصال معه بعد مبارتي السد حتى وإن أهل المنتخب المغربي لمونديال قطر سنة 2022.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button