المحترفينالمنتخبرياضة

ايوب الكعبي, يوسف النصيري: ثنائية بدون فعالية

لم ينجح الثنائي المغربي ايوب الكعبي ويوسف النصيري في تقديم الإضافة المرجوة منهما في مباراة المغرب والغابون, حيث لم يستطع هذا الثنائي تسجيل هدف ولا اعطاء اسيست في لقاء الأمس, الشيء الذي وضعهم تحت نيران الانتقادات من طرف الجماهير المغربية.

بلغة الأرقام اللاعبين خلقا بعض الفرص السانحة للتسجيل أمام المنتخب الغابوني, ولكن غابت عنهما النجاعة التهديفية, فبالرغم من أن الفريق الخصم كان يلعب بخط دفاع متقدم وكان مندفعا نحو خط الهجوم الا أن الثنائي المذكور لم يحسن استغلال هذه النقاط بالشكل المطلوب.

الجمهور المغربي يتفق على أن هذا الثنائية لم تنجح في المباراة, والكل يطالب بعدم اعتمادها في المباريات القادمة, وقد وجهو للاعبين انتقادات كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي, وصلت الى حد “السبان والمعيور” من طرف فئة قليلة لا تمثل رزانة وعقلية المشجع المغربي, الانتقاد حق مشروع ولكن السب خطأ كبير قد يؤدي الى فقدان الكتيبة الوطنية تركيزها.

في المقابل, يرى الجمهور المغربي بأن سفيان رحيمي يستحق الرسمية في خط هجوم المنتخب المغربي, وذالك لأنه مستأنس بالأجواء الإفريقية ويمتلك خصائص ومميزات جيدة قد تجعله حاسم مع المنتخب, لكن يظل المهاجم ريان مايي المطلب الرئيسي للجماهير المغربية, وفي الغالب سيصبح جاهزا لخوض المباريات في اليومين القادمين, وبنسبة كبيرة سيكون جاهزا لخوض مباراة ثمن النهائي.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button