سياسة

حقيبة زوجة الرئيس الجزائري تثير ضجة بالجزائر (تعرف على السبب)

في الوقت الذي تعيش فيه الجزائر أزمات سياسية و اقتصادية و اجتماعية و مالية خانقة ، و يعرف الشعب الجزائري هذه الأيام احتقان الاجتماعي بسبب غلاء الأسعار مما أدى إلى تدهور الوضع المعيشي للمواطنين البسطاء من ذوي الدخل المحدود ، عرفت مواقع التواصل الاجتماعي في الجار الشرقي حالة غليان بسبب حقيبة يد زوجة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون .

و ظهرت زوجة الرئيس الجزائر عبد المجيد تبون ، خلال انتخابات التشريعية بالجزائر ، وهي تحمل حقيبة ، من ماركة عالمية قيمتها تساوي قيمة منزل يأوي أسرة بأكملها ، حقيبة زوجة الرئيس الجزائري تفوق 37 مليون سنتيم ، و هذا جواب من يسأل من الشعب الجزائري أين ذهب أموال البترول و الغاز و مناجم الذهب و الحديد .في حين أن زوجة تبون تحمل حقيبة تقدر بأكثر من 37 الف دولار ، شاهد الجميع فيديو يوثق هجوم عدد كبير من أناس جياع على حقل بطاطس لسد الجوع .

و استغرب نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بالجزائر كيف لزوجة الرئيس الجزائر أن تحمل حقيبة يد تسوي هذا المبلغ الضخم في حين أن أبناء الشعب يعيشون في فقر و جوع مفجع .

و كانت نفس الواقعة حدثت في المغرب حيت أن زوجة رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش ، أثارت مجموعة من ردود الفعل داخل الفضاء الأزرق بسبب حقيبة يد غالية الثمن ، مع الفارق أن أخنوش رجل أعمال قبل ان يكون رئيس حكومة و يمتلك في جعبته مجموعة ضخمة من الشركات (هولدينغ) .

هذا و كان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد هاجم المملكة المغربية أول أمس بقوله أن المغرب يحاول عرقلة مسار المنتخب الوطني الجزائري ، ولم يتوقف رئيس الجزائر عند هذا الحد فحسب بل قل إن الإستثمارات التي تحظى بها المملكة المغربية من الخارج ليس نتيجة عمل قاعدي إنما بسبب أن المغرب دولة ضعيفة فيأتي المستثمر الأجنبي و يفرض شروطه ، عكس الجزائر التي لا يستطيع المستثمر الأجنبي أن يفرض شروطه ، في محاولة فاشلة لتدليس على الشعب الجزائري ، الذي بدوره يعي أن الرئيس الجزائري يحاول إخفاء فشله بقيادة الجزائر عبر جعل المملكة المغربية الشريفة شماعة يعلق عليها إحباطه .

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button